منتدى => ابراهيم الضباشي <=


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصحابه على فراش المــوت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
brahim
Admin
avatar

عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 10/02/2011

مُساهمةموضوع: الصحابه على فراش المــوت   الخميس فبراير 17, 2011 6:09 am


الصحابه على فراش المــوت...

[ أبو بكرالصديق رضى الله عنه ]

حين وفاته قال :
" وجاءت سكرة الموت بـ الحق ذلك ما كنت منه تحيد "
و قال لـعائشة :

" انظرواثوبي هذين فـ اغسلوهما و كفنوني فيهما فـ إن الحي أولى بـ الجديد من الميت"

و لما حضرته الوفاة أوصى عمر رضى الله عنه قائلا :"

إني أوصيك بـوصية إن أنت قبلت عنى :
إن لله عز وجل حقا بـ الليل لا يقبله بـ النهار , و إن لله حقا بـ النهار لا يقبله بـ الليل
و إنه لايقبل النافلة حتى تؤدى الفريضة , و إنما ثقلت موازين من ثقلت موازينه فى الآخرة
بـ إتباعهم الحق فى الدنيا و ثقلت ذلك عليهم , و حق لـ ميزان يوضع فيه الحق أن يكون ثقيلا
و إنما خفت موازين من خفت موازينه فى الآخرة بـ إتباعهم الباطل و خفته عليهم فى الدنيا
وحق لـ ميزان أن يوضع فيه الباطل أن يكون خفيفا "




[ عمربن الخطاب رضى الله عنه ]

جاء عبد الله بن عباس فـ قال :
" ياأمير المؤمنين أسلمت حين كفر الناس
و جاهدت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حين خذله الناس
و قتلت شهيداً و لم يختلف عليك إثنان
و توفى رسولالله صلى الله عليه و سلم و هو عنك راض ٍ "
فـ قال له :
" أعدم قالتك "
فـ أعاد عليه فـ قال :
" المغرورمن غررتموهـ , و الله لو أن لي ما طلعت عليه الشمس أو غربت
لـ افتديت به من هول المطلع "


و قال عبدالله بن عمر :
" كان رأس عمر على فخذي فى مرضه الذى مات فيه "
فـ قال :
" ضع رأسي على الأرض "
فـ قلت :
" ماعليك كان على الأرض أو كان على فخذى ؟! "
فـ قال :
" لا أملك ضعه على الأرض "
فـ قال عبدالله : فـ وضعته على الأرض
فـ قال :
" ويلي و ويل أمي إن لم يرحمني ربي عز وجل "



[ عثمان بن عفان رضى الله عنه ]

قال حين طعنه الغادرون و الدماء تسيل على لحيته :
" لاإله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين "

" اللهم إني أستعذيك و أستعينك على جميع أمورى و أسألك الصبر على بليتي"

و لما إستشهد فتشوا خزائنه فـ وجدوا فيها صندوقا مقفلا ,
فـ فتحوه فـوجدوا فيه ورقة مكتوبا عليها ( هذى وصية عثمان ) ..



عثمان بن عفان يشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أن محمدا عبده و رسوله||
و أن الجنة حق , و أن الله يبعث من في القبور لـ يوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد |
عليها يحيا وعليها يموت و عليها يبعث إن شاء الله
[ على بن أبى طالب رضى الله عنه ]

بعد أن طعن على رضى الله عنه ..
قال :
" مافعل بـ ضاربي ؟ "
قالوا :
أخذناهـ..
قال :
" أطعموه من طعامي و أسقوه من شرابي
فـ إن أناعشت رأيت فيه رأيي و إن أنا مت فـ اضربوه ضربة واحدة لا تزيدوه عليها"

ثم أوصى الحسن أن يغسله و قال :
" لاتغالي فى الكفن فـ إنى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
{ لا تغالوافى الكفن فإنه يسلب سلبا سريعا }

و أوصى:"

إمشوا بي بين المشيتين لا تسرعوا بي و لا تبطئوا
فـ إن كان خيرا عجلتموني إليه و إن كان شرا ألقيتموني عن أكتافكم "



[ معاذ بن جبل رضى الله عنه ]


حين حضرته الوفاة , و جاءت ساعة الإحتضار , نادى ربه قائلا :
" يا رب إننى كنت أخافك و أنا اليوم أرجوك ا

للهم إنك تعلم أنني ما كنت أحب الدنيا لـ جري الأنهار و لا لـ غرس الأشجار
و إنما لـظمأ الهواجر مكابدة الساعات ، و مزاحمة العلماء بـ الركب عند و حلق العلم "ث
م فاضت روحه بعد أن قال :
{ لا إله إلاالله }

روى الترمذى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
" نعم الرجل معاذ بن جبل "
و روى البخارى أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال :
" أرحم الناس بـ أمتى أبو بكر "إ
لى أن قال :
" وأعلمه م بـ الحلال و الحرام معاذ "



[ بلال بن رباح رضى الله عنه ]

حينما أتى بلالا الموت .. قالت زوجته :
وا حزناهـ..
فـ كشف الغطاء عن وجهه و هو فى سكرات الموت .. و قال :
" لاتقولى واحزناهـ .. و قولى وا فرحاهـ "
ثم قال :
" غدانلقى الأحبة .. محمدا و صحبه "
[ أبو ذرالغفارى رضى الله عنه ]
لما حضرت أباذر الوفاة .. بكت زوجته .. فـ قال :
" مايبكيك ؟ "
قالت :
و كيف لاأبكى و أنت تموت بـ أرض فلاة و ليس معنا ثوب يسعك كفنا ؟؟

فـ قال لها :
" لاتبكي و أبشري فـ قد سمعت النبى صلى الله عليه و سلم يقول لـ نفر أنا منهم :
{ لـ يموتن رجل منكم بـ فلاة من الأرض يشهدهـ عصابة من المؤمنين }
و ليس من أولئك النفر أحد إلا و مات فى قرية و جماعة و أنا الذى أموت بـ فلاة
و الله ماكذبت و لا كذبت فانظري الطريق "
قالت :
أني و قد ذهب الحاج و تقطعت الطريق
فـ قال :
" أنظري"
فـ إذا أنابـ رجال فـ ألحت ثوبي فأسرعوا إلى فقالوا :
ما لك يا أمةالله ؟
قالت :
إمرؤ من المسلمين تكفونه
فـ قالوا :
من هو ؟
قالت :
أبو ذر
قالوا :
صاحب رسولالله ؟؟
فـ فدوه بـأبائهم و أمهاتهم و دخلوا عليه فـ بشرهم و ذكر لهم الحديث
و قال :
" أنشدكم بالله لا يكفننى أحد كان أمير أو عريفا أو بريدا "

ف، كل القوم كانوا نالوا من ذلك شيئا غير فتى من الأنصار
فكفنه فى ثوبين لذلك الفتى و صلى عليه عبد الله بن مسعود
فكان فى ذلك القوم رضى الله عنهم أجمعين




[ أبوالدرداءرضى الله عنه ]
لما جاء أباالدرداء الموت ... قال :
" ألارجل يعمل لمثل مصرعي هذا ؟
ألا رجل يعمل لمثل يومى هذا ؟
ألا رجل يعمل لمثل ساعتى هذى ؟
ثم قبض رحمه الله.




[ سلمان الفارسى رضى الله عنه ]
بكى سلمان الفارسى عند موته فقيل له :
ما يبكيك ؟
فقال :
" عهدإلينا رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يكون زاد أحدنا كزاد الراكب و حولى هذى الأزواد "
و قيل :
إنما كان حوله إجانة و جفنة و مطهرة !

الإجانة :إناء يجمع فيه الماء

الجفنة :القصعة يوضع فيها الماء و الطعام

المطهرة :إناء يتطهر فيه




[ عبدالله بن مسعود رضى الله ]
لما حضر عبدالله بن مسعود الموت دعا إبنه فـ قال :
" ياعبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود إنى أوصيك بخمس خصال فإحفظهن عنى :
أظهر اليأس للناس فإن ذلك غنى فاضل ,
و دع مطلب الحاجات إلى الناس فإن ذلك فقر حاضر
و دع ماتعتذر منه من الأمور و لا تعمل به
و إن إستطعت ألا يأتى عليك يوم إلا و أنت خير منك بالأمس فافعل
و إذا صليت صلاة فصل صلاة مودع كأنك لا تصلى بعدها




[ الحسن بن على رضى الله عنه ]
لما حضرالموت بالحسن بن على رضى الله عنهما قال :
" أخرجوافراشى إلى صحن الدار "
فـ أخرج فـقال :
" اللهم إنى أحتسب نفسى عنك فإنى لم أصب بمثلها "



[ عمرو بن العاص رضى الله عنه ]
حينما حضرعمرو بن العاص الموت بكى طويلا وحول وجهه إلى الجدار فقال له إبنه :
ما يبكيك ياأبتاه ؟ أما بشرك رسول الله ؟
فأقبل عمرورضى الله عنه إليهم بوجهه و قال :
" إن أفضل ما نعد شهادة أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله إنى كنت على أطباق ثلاث
لقدرأيتنى و ما أحد أشد بغضا لرسول الله صلى الله عليه و سلم منى و لا أحب إلى أن أكون قد إستمكنت منه فقتلته فلو مت على تلك الحال لكنت من أهل النار "

فلما جعل الله الإسلام فى قلبي ، أتيت النبي صلى الله عليه و سلم فقلت :
" أبسط يمينك فلأبايعنك فبسط يمينه قال : فقضبت يدى "
فقال :
ما لك ياعمرو ؟
قلت :
أردت أن أشترط
فقال :
تشترط ماذا ؟
قلت :
أن يغفر لى .
فقال :
أما علمت أنالإسلام يهدم ما كان قبله وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها و أن الحج يهدم ما كان قبله ؟

و ما كان أحدأحب إلى من رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا أحلى فى عينى منه
و ما كنت أطيق أن أملأ عيني منه إجلالا له
و لو قيل لىصفه لما إستطعت أن أصفه لأنى لم أكن أملأ عينى منه
و لو مت على تلك الحال لرجوت أن أكون من أهل الجنة
ثم ولينا أشياءما أدرى ما حالى فيها ؟
فإذا أنا مت فلا تصحبنى نائحة و لا نار
فإذادفنتمونى فسنوا على التراب سنا ثم أقيموا حول قبرى قدر ما تنحر جزور
و يقسم لحمهاحتى أستأنس بكم و أنظر ماذا أراجع به رسل ربى ؟




[ أبو موسى الأشعرى رضى الله عنه ]
لما حضرت أباموسى - رضى الله عنه - الوفاة دعا فتيانه و قال لهم :
" إذهبوافاحفروا لى و أعمقوا فعلوا "
فقال :
" إجلسوابى فو الذى نفسى بيده إنها لإحدى المنزلتين
إما ليوسعن قبرى حتى تكون كل زاوية أربعين ذراعا
و ليفتحن لى باب من أبواب الجنة فلأنظرن إلى منزلى فيها و إلى أزواجى وإلى ما أعد الله عز و جل لى
فيها من النعيم ثم لأنا أهدى إلى منزلى فى الجنة منى اليوم إلى أهلى
و ليصيبنى من روحها و ريحانها حتى أبعث "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dabachi.alafdal.net
 
الصحابه على فراش المــوت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى => ابراهيم الضباشي <= :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: